تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

أثار ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم

الرئيسية استشارات زوجية أثار ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم
yourcolor 194
أثار ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم

أثار ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم

ممارسة العلاقة الحميمة المنتظمة والمرضية بين الزوجين تعتبر أحد أهم دعائم السعادة الزوجية بين الرجل والمرأة. وهي تعد الوسيلة المثالية للتجاوب النفسي والإشباع العاطفي بين الأزواج. حيث ان الجنس يطلق هرمونات السعادة التي تسمى الإندورفين و هذه الهرمونات تجعل الرجل والمرأة أكثر سعادة عند ممارسة أوضاع الجماع الجنسية.

يجب ممارسة العلاقة الحميمة بقواعد للحصول على أكبر قدر من الإفادة منها والتقليل من الضرر الناتج عنها. فهل كثرة ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين تؤثر على صحة الجسم وما هي الأثار الإيجابية والأثار السلبية للعلاقة الحميمة على صحة الجسم. سنتعرف على كل ذلك بالتفصيل في هذا المقال.

أثار ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم

ممارسة العلاقة الحميمة من الأمور الطبيعية التي يحتاجها كل زوج و زوجة. حيث أنها تعتبر ركن أساسي في الحياة الزوجية ولا تكتمل العلاقة الزوجية بدونها. ولكن المبالغة في ممارسة العلاقة الجنسية في بعض الأحيان. قد تؤدي الى بعض الأثار السلبية على صحة الجسم. حيث أن كثير من الأزواج يمكن أن يمارسوا العلاقة الحميمة بشكل يومي وهذا لا يطلق عليه الإفراط أو المبالغة في ممارسة العلاقة فهذه تعتبر احتياجات طبيعية تختلف باختلاف الأشخاص لإشباع الرغبة الجنسية لديهم. ولكن لا يجب أن تكون التكرارية في ممارسة العلاقة الجنسية من أجل تعويض بعض المشاعر مثل الخوف والاكتئاب أو شعور الإحساس بالوحدة أو أي شيء أخر غير الإشباع الجنسي حتى لا تزيد الأضرار.

ممارسة الجماع يجب أن تكون برضاء من الزوجين فلا يكون طلب الجماع كثيرًا من قبل الزوج فقط أو الزوجة فقط. بل يجب أن تصبح هذه الرغبة من الرغبات المزدوجة بين الزوج والزوجة حتى لا يشعر أيا من الطرفين بأنه مجبر على هذه العلاقة. فإذا أراد الزوج أن يمارس العلاقة الحميمة مع زوجته. يجب أن يتأكد أولًا من استعدادها ومدى قابليتها لهذا الأمر. حيث أن الكثير من النساء يعانون في بعض الأحيان من الإرهاق الذي ينتج عن القيام بالأعمال المنزلية اليومية. لذلك لا يجب اجبار هذه المرأة على ممارسة الجنس بل يجب أن يكون الطرفين مستعدين لممارسة العلاقة الجنسية بشكل واضح حتى يستمتع كلا الطرفان بأفضل التجارب أثناء ممارسة الجنس. ”

هل كثرة القذف يضعف الانتصاب

أثار ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم

أثار ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم

القذف يعتبر هو المعبر عن النشوة الجنسية بالنسبة لمعظم الرجال. على الرغم من أن بعض الرجال يمكن أن يصلوا إلى هزة الجماع دون القذف وإنزال المني. كما يحتوي السائل المنوي على سائل من البروستاتا والحويصلات المنوية والغدد البصلية الإحليلية. وعلى الرغم من احتوائه على مجموعة متنوعة من المواد، مثل: حمض الستريك والكوليسترول والمخاط والماء فإن وظيفته الأساسية هي توصيل الحيوانات المنوية. وتظهر الأبحاث أن تكرار قذف الرجل قد يؤثر على صحته وعدد الحيوانات المنوية ورفاهيته بشكل عام. مما يعني أن كثرة القذف للرجال قد يضعف الانتصاب بعد مدة.

فوائد كثرة الجماع على الجسم

يوجد بعض الفوائد التي تسببها كثرة الجماع بين الزوجين، أهم هذه الفوائد:

الاسترخاء وسهولة النوم: من أهم فوائد العلاقة الحميمة على صحة الجسم هو الاسترخاء وسهولة النوم العميق، حيث أن ممارسة العلاقة الجنسية بكثرة يعمل على إفراز هرمون السيروتونين الذي يساعد بشكل كبير على الشعور بالسعادة الدائمة والاسترخاء، والحصول على راحة نفسية مفرطة، حيث أن كل الزوجين يعملا على اسعاد بعضهم البعض وهذا ما يجعلهم متقاربان أكثر. كما أن كثرة الممارسة تساعد في تقليل إفراز هرمون الكورتيزول الذي يسبب القلق والتوتر ويصعب النوم. لذلك ممارسة العلاقة الحميمة بشكل متكرر يساعد على النوم والاسترخاء بطريقة مميزة جدًا.

زيادة فرص الحمل للنساء: ممارسة الجماع بكثرة تساعد بشكل مميز على زيادة فرصة الحمل لدى الزوجة في بداية الحياة الزوجية، حيث أن الجماع باستمرار يزيد من احتمالية حدوث الإخصاب في أسرع وقت.

حرق السعرات الحراري: كثرة ممارسة الجنس توفر العديد من الفوائد الصحية النفسية والبدنية على الجسم. أهمها حرق السعرات الحرارية في الجسم بصورة أكبر، حيث أن الجهد الذي يبذل من قبل الزوجين خلال الممارسة الكثيرة يؤدي إلى حرق السعرات الحرارية.

تحسين المناعة: تؤدي ممارسة العلاقة الحميمة الى تحسين جهاز المناعة وتعمل كمسكن للألآم المزمنة، ولا يعني كثرة فوائد ممارسة الجنس الى انه يجب على الرجال القذف بشكل متكرر لأن المبالغة في القذف وممارسة الجنس لها بعض الأضرار الصحية على الجسم أيضا.

التقليل من خطر الإصابة ببعض الأمراض: الممارسة المتكررة للعلاقة الجنسية تقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية والسمنة ومرض السكري أيضا، وهذا ما أشارت بعض الأبحاث التي أجريت على بعض الرجال. كما أن كثرة الممارسة تساعد أيضا في تحفيز تدفق الدم داخل الجسم مما يؤدي الى تحسين الدورة الدموية للجسم.

التقليل من الأرق: أشار كثير من العلماء المتخصصين الى أنه عندما يصل الشخص إلى النشوة الجنسية. فإنه يفرز هرمونات معينة داخل الجسم تحثه على الشعور بالراحة والاسترخاء. يعد هذا السبب من أهم الأسباب التي تؤكد أن الذين يمارسون الجنس هم الأقل عرضة للأرق والتعب.

أضرار كثرة الجماع على الجسم

أثار ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم

أثار ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم

يوجد بعض الأضرار التي تمثله كثرة ممارسة العلاقة الحميمة على صحة الجسم أيضا أهم هذه الأضرار:

الإصابة بغازات المهبل: تتسب كثرة ممارسة الجنس لبعض النساء بإفراز بعض الغازات تسمى بغازات المهبل وهي خروج الهواء من المهبل نتيجة الإيلاج السريع أو المتكرر.

الإجهاد والشعور بالتعب: يمكن أن تسبب ممارسة العلاقة الحميمة باستمرار الى الإجهاض بالنسبة للمرأة الحامل ويسبب في الشعور بالتعب الجسماني للرجل والزوجة وعدم القدرة على ممارسة النشاطات اليومية أحيانًا.

الإصابة بالتورم والالتهاب: يحدث أحيانا بعد ممارسة الجنس من قبل الزوجين أن تستكشف الزوجة أنه يوجد تورم أو التهاب في الأعضاء التناسلية وهذا يأتي نتيجة للاحتكاك بكثرة، خاصة اذا كانت المرأة تعاني من جفاف المهبل. كما ان العضو الذكري للرجل يمكن أن يصاب بالتورم والاحمرار أيضا.

التهاب الجهاز البولي: يسبب الجماع المتكاثر أيضا التهاب مجرى البول عند المرأة. حيث أن التهابات الجهاز البولي يرتبط بالعلاقة الحميمة الى حد كبير.

الإدمان والشبع الجنسي: يشعر الكثير من الأشخاص بالشبع الجنسي وفقدان الرغبة في ممارسة الجنس. يعتبر هذا من أكثر الأمور السلبية لكثرة ممارسة الجماع، بالإضافة إلى أنه يوجد بعض الأشخاص المصابون أيضا بالإدمان الجنسي.

حدوث مشكلات في البروستاتا لدى الرجال: تحدث ممارسة العلاقة الحميمة بكثرة الكثير من المشكلات للرجال حيث أنها تؤثر على البروستاتا لدى الرجال وتقلل كفاءة الجهاز المناعي نتيجة لإفراز هرمون البروستاجلاندين ويلعب هذا الهرمون دورًا كبيرًا في الوصول الى النشوة الجنسية عند الزوجين. كما أنها تؤدي الى حدوث الأم الظهر للرجال.

آلام العضو الذكري: كثرة ممارسة العلاقة الحميمة بين الرجل والمرأة تسبب في أن يصاب العضو الذكري الخاص بالرجل بألم بعدد الممارسة ويصعب عليه التبول بانتظام لفترة طويلة.

علاقة ممارسة الجماع بمرض السرطان

أوضحت بعض الدراسات الأولية أن الرجال الذين يمارسون الجنس باستمرار هم الأقل عرضة من خطر الأصابة بسرطان البروستاتا. حيث أن الباحثون أشاروا الى أن عدد مرات القذف للرجال الأقل احتمالية بالإصابة بسرطان البروستاتا هي 21 مرة في الشهر. كما أشار الباحثون أن الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و 50 عامًا و الذين يقذفون بشكل متكرر لديهم مخاطر أقل للإصابة بسرطان البروستاتا.

قدمنا لكم في هذا المقال كافة المعلومات التي تخص الأثار التي تحدثها ممارسة العلاقة الحميمة بين الزوجين على صحة الجسم. كما قمنا بعرض أهم الفوائد و الأضرار التي تسببها كثرة ممارسة العلاقة الحميمة على الرجل و المرأة أيضا. نأمل أن يكون محتوى المقال قدم الاستفادة الكاملة للقارئ.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة