تابعنا علي منصات التواصل المختلفة

اتصل بنا الان

(966) 552959538

ارسال رسالة للايميل

haeaty2015@gmail.com
اضافة للمفضلة

تأثير الأفلام الإباحية على الحياة الجنسية

الرئيسية استشارات زوجية تأثير الأفلام الإباحية على الحياة الجنسية
yourcolor 470
تأثير الأفلام الإباحية على الحياة الجنسية

تأثير الأفلام الإباحية على الحياة الجنسية

تأثير الأفلام الإباحية على الحياة الجنسية كبير على الرجال والنساء، حيث إن مشاهدة هذه الأفلام يضر بالرجال والنساء بشك كبير جِدًّا ويضعف الرغبة الجنسية لديهم ويؤدي إلى حدوث الكثير من المشكلات التي يمكن أن تؤدي إلى انتهاء كثير من العلاقات الزوجية، حيث إنه أصبح هناك عدد كبير جِدًّا من الأشخاص من شتى دول العالم يقوموا بمشاهدة المواقع الإباحية بشكل دائم.

الأفلام الإباحية لها تأثير كبير على الحياة الزوجية للرجال والنساء وتؤثر على القدرة الجنسية للبعض أثناء الجماع أيضا. لذلك سنقدم لك في هذا المقال كل ما يخص الأفلام الإباحية وتأثيرها على الحياة الجنسية للزوجين وكل ما تسببه هذه المواد الإباحية على الجسم بشكل مفصل عبر موقعنا.

كيف تخدعنا المواد الإباحية

تكرار مشاهدة الأفلام الإباحية تؤثر سلباً على صحتك النفسية وتؤثر على المفاهيم والتصورات الجنسية عن العلاقة الحميمة وعن النساء بشكل عام. وتخدع مشاهدة المواقع الإباحية بالكثير من الخدع التي قد تؤثر سلبيا على الحياة الزوجية.

تظهر لنا الأفلام الإباحية أن معظم الفتيات جميلات. حيث إن منتجي الأفلام الإباحية يعملون على استثناء تصوير بعض الرجال الذين لديهم أعضاء جنسية ضخمة، كأنهم يمثلون جميع الرجال حتى يتصور للرجال أنهم أضعف من هؤلاء. كما يسعون لفعل نفس الأمر مع النساء. حيث إن جميع الأفلام الإباحية التي تعرض يوجد بها نساء فاتنات أو شقراوات أو يتمتعان بقوام عارضات الأزياء. وهذا ما تكذبه الإحصائيات الرسمية التي أجريت حول هذا الأمر.

من أكثر الخدع التي تقدمها الأفلام الجنسية المصورة للجمهور، أنها تظهر الرجل الذي يمارس الجنس في الأفلام أنه قادرًا على الانتصاب للمدة التي يريدها، بل واستمرار الانتصاب رغم القذف المتكرر. وهذا يعتبر مخالف للطبيعة ويعتمد بشكل كبير على على تناول هؤلاء الممثلون للحبوب المنشطة. كما أن هذه الأفلام الإباحية يتم تصويرها بشكل أجزاء متقطعة.

تخدع الأفلام الإباحية الرجال وتصور لهم بأن جميع النساء يضعفن أمام الجنس، حيث إن معظم الأفلام تصور النساء بأنهم لا يقوموا برفض ممارسة الجنس مع أي رجل له عضو ذكرى ضخم. وإن جميع المحاذير الدينية والأخلاقية وحتى الصحية لا تصمد أمام إغراء القضيب الفائق. هذا ليس الصواب ولا يجب فعل هذه الأشياء المحرمة في الدول العربية والإسلامية. كما أن هذه الأفلام تعتبر كاذبة لأن حتى المرأة الغربية أيضا تقوم بوضع احتياطات أخلاقية وصحية على رغباتها الجنسية.

The effect of pornographic films on sexual life

تأثير الأفلام الإباحية على الحياة الجنسية

أشار أغلب العلماء الباحثين في ثقافة البورنو أن أكبر خطر على مشاهد الأفلام الإباحية هو خطر خلل المفاهيم وذرع نواة الأمراض الذهنية والنفسية في عقل المشاهد. كما أشار هؤلاء العلماء أيضا بأن هناك مجموعة من الأثار السلبية التي تسببها الأفلام الإباحية على العقل. ومنها:

عدم الرضا عن العلاقة الجنسية

مشاهدة الأفلام الإباحية يؤدي إلى عدم الرضا عن جودة العلاقة الجنسية مقارنة بما يشاهدونه في الأفلام. حيث إن ما يشاهده الرجل أو المرأة في المواقع الإباحية قد لا يتوافق مع الأفكار التقليدية عن اللياقة البدنية أو الجاذبية بين الرجل والمرأة أثناء ممارسة العلاقة حيث إن ممثلي الأفلام الإباحية يظهرون في أبهى صور اللياقة البدنية والجاذبية ويمارسون الجنس بعنف وبصور كاذبة لا يمكن أن تحصل في الحياة الواقعية. هذا التمثيل يضع الرجل والمرأة في وضع مقارنة مستمرة بين شكل جسده الخاص وشكل جسد ممثلي البورنو وهذا يولد لديه فقدان الثقة في نفسه، وكراهية جسده. تفقد هذه الأفلام الإباحية ثقة الرجل في نفسه وتجعله يقبل على التهرب من العلاقة الحميمة.

كراهية الزوج والزوجة لبعضهم

عندما يشاهد الزوج أو تشاهد الزوجة المواد الإباحية يقوموا بمقارنة نفسهم بنجوم البورنو المحترفين ، حيث إن الرجل يقارن بين ممثلة البورنو الشقراء الفاتنة التي ترغب في ممارسة الجنس 24 ساعة في اليوم وبين زوجته التي يمكن أن تكون أقل جمالًا وجاذبية من ممثلة البورنو والتي لا تقدر على تحمل ممارسة الجنس أكثر من مرة في اليوم. تسبب تلك المقارنات الكراهية والسخط لزوجته.

ممارسة الجنس العنيف

أفادت بعض الأبحاث العلمية المختصة في السلوك الجنسي أن مشاهدي الأفلام الإباحية هم الأكثر عرضة لممارسة العلاقة الجنسية بشكل عنيف ومؤذي بدنيا. وكل هذه الممارسات العنيفة بين الزوج والزوجة قد تكون بسبب السيناريوهات المصورة في الأفلام الإباحية التي تؤثر على فكرة الشخص مما كان عليه قبل مشاهدة هذه الأفلام. تتدرج الممارسات الجنسية العنيفة ما بين العنف اللفظي والعنف البدني.

تأثير أفلام البورنو على القيم والمفاهيم

تؤثر أفلام البورنو على قيم ومفاهيم الرجل حيث إنها تشوه كل معتقداته عن العلاقات الجنسية من خلال جعلها ممارسات منفتحة غير مقيدة بالشرائع والأعراف. يعتقد العلماء أن هذه الأفلام الإباحية هي تهديد كبير للزوج والزوجة وللأطفال والأسرة. أشار العلماء أيضا أن الرجال الذين يشاهدون أفلام البورنو بشكل مستمر لديهم معتقدات وسلوكيات غير طبيعية، هذه الأفلام تجعلهم يفضلون أشكال الاعتداء الجنسي، والاختلاط، وحتى الاغتصاب. بالإضافة إلى ذلك، يبدأ الرجال في النظر إلى النساء على أنهم أدوات أو سلع جنسية موجودة من أجل إمتاعهم.

اضرار مشاهدة الأفلام الإباحية

The effect of pornographic films on sexual life

مشاهدة الأفلام الإباحية تؤدي إلى الإدمان عليها. كما أن تتبع التصفح على المواقع الإباحية له العديد من العواقب المضرة على صحة الفرد وعلي الحياة الاجتماعية للأسرة، لذلك سنعرض لكم تأثير الأفلام الإباحية على الصحة الجنسية للرجل والمرأة بشكل مفصل.

  • كثرة مشاهدة المواقع الإباحية تؤدي إلى الإدمان، حيث إن تكرار مشاهدة وتتبع مثل هذه المواقع يعمل على إفراز هرمون الدوبامين لتشكيل مسار الانتقال إلى مراكز المتعة في عقل الإنسان لذلك يشعر الرجال المتزوجون بعدم الرضا عن العلاقات الجنسية الزوجية، كما يكونون أقل ارتباطًا عاطفياً بزوجاتهم. ويعتبر هذا ما أشارت إليه الأبحاث المجربة على كثير من الرجال المدمنين على مشاهدة الأفلام الإباحية وأكدت النساء المتزوجات من رجال يشاهدوا الأفلام الإباحية باستمرار.
  • مشاهدة الأفلام الإباحية بكثرة يؤدي إلى الشعور بالخيانة وانعدام الثقة والغضب بين الزوجين. ويمكن أن تؤدي هذه المشاهدات إلى الخيانة الزوجية وحتى الطلاق. في الوقت الذي يشعر فيه المراهقون الذين يشاهدون المواد الإباحية بأنهم أقل ذكورة من ممثلي البورنو المحترفون.
  • تسبب الأفلام الإباحية إلى الميل إلى ممارسات جنسية شاذة مثل الجنس الشرجي، اللواط، نكاح البهائم، أو ممارسة الجنس الجماعي.
  • مشاهدة الأفلام الإباحية تؤثر على الحياة العملية للشخص، حيث أن كثرة المشاهدة والإدمان عليها تؤدي إلى حدوث سلوكيات جنسية قهرية يمكن أن تقلل من قدرة الرجل أو المرأة على ممارسة أو أداء مهام رئيسية أخرى في الحياة. كما تؤدي مشاهدة الأفلام الإباحية إلى تدني احترام الذات وضعف القدرة على ممارسة الحياة الاجتماعية والعملية بثقة واعتزاز.
  • تجعل الرجل والمرأة يرغبان في ممارسة بعض الأوضاع الجنسية المحرمة، نتيجة لما يشاهدوه من الأوضاع الجنسية الكثيرة في أفلام البورنو للممثلين الغربيين الذين لا يؤمنوا بالعقائد والشريعة الإسلامية في الجماع بين الزوجين. حيث إن الرجل والمرأة يشعرون بالملل وتزداد رغبتهم في ممارسة أوضاع جديدة في العلاقة.

قمنا في هذا المقال بتقديم بيان كامل عن تأثير الأفلام الإباحية على الحياة الجنسية للرجل والمرأة. كما قمنا بعرض كيف تخدع المواقع الإباحية عقل الإنسان بالإضافة إلى معرفة الآثار السلبية التي تسببها مشاهدة الأفلام الإباحية للرجال والنساء.

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


ذات صلة